اخبار وتحليلات اقتصادية
أخر الأخبار

تقرير الدولار الأسبوعي : فترة ضاغطة للدولار الأمريكي والسبب؟

التقرير الأسبوعي موجزا لتحركات العملة الخضراء الأكثر شعبية في العالم

يتناول هذا التقرير الأسبوعي موجزا لتحركات العملة الخضراء الأكثر شعبية في العالم ، عملة الدولار الأمريكي ، وأسباب هذه التحركات على مدار تداولات الأسبوع في سوق العملات .

في بداية الأسبوع تراجع الدولار الأمريكي في سوق العملات في ظل تراجع العقود الآجلة لمؤشرات الأسهم الأمريكية ، حيث تكبدت ” وول ستريت Wall Street ” خسائر في وقت سابق بالجلسة متأثرة بالمخاوف المتزايدة بشأن المتحور ” أوميكرون ” ، ظهرت في انخفاض مؤشرات الاسهم الامركية الرئيسية ، فعلى سبيل المثال انخفض مؤشر ” داو جونز ” DOW JONES بنسبة كبيرة وصلت لحوالي 1.74% واستقرت عند مستوى 35,287 نقطة.

هذا فضلا عن انتشار التخزفات من أوميكرون وخاصة بعدما قال محللو سوسيتيه جنرال أن الانتشار الهائل لمتحور أوميكرون الجديد يزيد من مخاطر فرض قيود أكثر صرامة، التى ستؤدي مرة أخرى إلى انخفاض النشاط الاقتصادي ، ولهذا فإن شهية المخاطرة سارعت بالإنكماش ، وهذا بدوره دعم الطلب على الملاذات والعملات الاَمنة مثل الين الياباني و الفرنك السويسري، الأمر الذي انعكس بطلب منخفض على الدولار الامريكي .

وبمنتصف الأسبوع الراهن ، استمر هبوط الدولار الأمريكي في سوق العملات لعدة أسباب أبرزها سيادة عدم اليقين خلال فترة العطلات المترقبة وقتها ، وانتشار الأخبار السيئة عن متحور أوميكرون وشدته ، حيث صرحت ( منظمة الصحة العالمية World Health Organization ) بأن متحور فيروس كورونا أوميكرون ، الذي انتشر في 60 دولة ، يمثل خطرا عالميا مرتفعا للغاية ، وأن قابليته للعدوى أعلى من سلالة فيروس كورونا الأساسية ، والتأكيد على ظهور إصابات به في أكثر من 40 ولاية أمريكية ، وعلى أثر ذلك، قررت شركات طيران مثل ” ساوث ويست إيرلاينز Southwest Airlines ” و” أمريكان إيرلاينز American Airlines ” إلغاء مئات الرحلات الجوية خشية تشديد قيود السفر . بدأت العديد من الدول حاليا في إتخاذ إجراءات تشديدية تتضمن إغلاق وتقييد السفر والتجارة العالمية وبخاصة خلال فترة العطلات ، مما سيحد من تداولات الدولار الأمريكي والإقبال عليه وينتج عنه خسائر فادحة في الأسواق المالية ، التي تؤثر أيضا على أسواق الأسهم و العملات الرئيسية ، ومنها الدولار الأمريكي .

وأخيرا وبحلول نهاية الأسبوع ، ارتفع الدولار الأمريكي بشكل طفيف خلال تعاملات أمس مستفيدا بارتفاع عائد السندات الأمريكية وهو ما عزز أدائه أمام العملات الرئيسية الأخرى، حيث سجل عائد السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات ارتفاعا بنسبة 0.82% وسجل نحو 1.467%. بينما سجل عائد السندات الأمريكية لأجل 20 عام ارتفاعا بنسبة 0.27% وسجل نحو 1.886%، وأيضا سجل عائد السندات الأمريكية لأجل 30 عام ارتفاعا بنحو 0.38% وسجل حوالي 1.859%، وارتفاع عائد السندات أثر إيجابيا بتحركات الدولار الأمريكي.

هذا فضلا عن إيجابية البيانات الاقتصادية الأمريكية التي صدرت أمس وعلى رأسها بيانات السلع المعمرة، حيث أفادت البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء في الولايات المتحدة يوم الخميس إيجابية بيانات مؤشر طلبات السلع المعمرة خلال نوفمبر الماضي، حيث سجلت طلبات السلع المعمرة ارتفاعا بأعلى من المتوقع بعد أن سجلت ارتفاعا بنسبة 2.5% خلال شهر أكتوبر الماضي، بينما كانت التوقعات تشير إلى نمو المؤشر بنسبة 1.9% فقط، وهي أفضل من القراءة السابقة أيضا التي أوضحت انخفاض السلع المعمرة بحوالي 0.4% خلال شهر يوليو الماضي.

وأيضا، أوضحت بيانات مكتب الإحصاء الأمريكي حول مؤشر أسعار الإنفاق الاستهلاكي الشخصي الأساسي خلال شهر نوفمبر، بنمو المؤشر بنسبة 0.5% بأعلى من توقعات الأسواق والتي أشارت إلى نمو المؤشر بنسبة 0.4% فقط، مما انعكس بشكل واضح على ارتفاع الدولار الأمريكي .

ومع هذا، فالفترة الحالية فترة ضاغطة بالنسبة للدولار الامريكي، فمع تطورات متحور أوميكرون الجديد وارتفاع وتيرة الإصابات به بالكثير من الدول والتحذيرات حيال استمرار تفشي الفيروس، ضعفت شهية المخاطرة للغاية، وهذا بدوره يدعم الطلب على الملاذات والعملات الاَمنة، ويبعد المستثمرون عن المخاطرة والعملات السلعية، ومنهم الدولار الأمريكي .

Mahmoud Kotp

محلل فنى فى الاسواق المالية مع خبرة اكثر من 16 عاما فى مجال البورصات والاوراق المالية بالشركات الاوروبية والمصرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى