اخبار وتحليلات اقتصادية
أخر الأخبار

المراجعة الأسبوعية: أهم توقعات الذهب، وماذا ينتظر سعر النفط؟

هناك سلعة جديدة في المدينة يطلق عليها “الصبر”. ويحتاج المتداولون إلى الكثير من ذلك عند التعامل مع أشياء محيرة بشكل متزايد مثل الاقتصاد، وتعافي الوظائف من الوباء، والتضخم، وتناقص الاحتياطي الفيدرالي ورفع أسعار الفائدة (كلما حدث ذلك).

ربما يحتاج المتداولون في الذهب، وخاصة المهتمين بصفقات الشراء التي تحاول العودة إلى أعلى مستوياتها عند 1900 دولار والمستويات الهائلة البالغة 2000 دولار، إلى هذه السلعة أكثر من البقية، بالنظر إلى الاضطرابات اليومية التي تسببها هذه العناصر في تطلعاتهم السعرية.

بدون الصبر، من المحتمل أن تكون هناك حاجة إلى موارد أساسية أخرى مثل “عدم الثقة” و “الذعر” و “الخوف” لنقل مستثمري الذهب إلى مكان جديد – على الرغم من أن هذه المصادر ليست نبيلة مثل الصبر.

يقول فلوريان غروميس، مؤلف مدونة جولد أوبتكس، عندما لا يكون هناك سوى انعدام الثقة – أو الذعر والخوف إلى حد ما – ستكون هناك “فرص دخول هادفة ومتناقضة” في المعدن الأصفر.

كما يقول غروميس: “على الرغم من أن التراجع خلال الأيام القليلة الماضية قد تسبب بالتأكيد في انخفاض النشوة، إلا أن الإجماع العام لا يزال واضحًا لصالح ارتفاع أسعار الذهب بشكل أكبر”.

ويلاحظ أن الأسواق نادرا ما تتحرك بشكل مستقيم. “بدلاً من ذلك، يتعين عليها استخدام التقلبات والانعطافات للتأكد من أن الجماهير لا تشارك بشكل كامل في زيادة الأسعار.”

ويضيف قائلاً: “بخلاف ذلك، يُعد الصبر فضيلة”.

قد يبدو غروميس وكأنه يمتلك العلاج الأمثل لمرض الذهب الحالي، لكن هناك مشكلة واحدة وهي أنه قد كتب هذه المدونة قبل عام.

تم نشر هذا التكرار الخاص به في جولد أوبتكس في 28 مايو 2020.

ومع ذلك، فإن ظروف السوق التي يستشهد بها تجعل هذه المدونة تبدو وكأنها كتبت لهذا اليوم.

ويثبت هذا شيئًا واحدًا: أن الأسواق، بما في ذلك الذهب، تعمل في دورات.

في حين انخفض الذهب، بحلول يوم الخميس، من مستوى 1900 دولار الذي احتله منذ الأسبوع السابق على خلفية بيانات تظهر مطالبات البطالة الأمريكية عند أدنى مستوياتها منذ تفشي جائحة فيروس كورونا في منتصف مارس 2020.

كما أدت فكرة الانتعاش السريع في سوق العمل إلى ارتفاع عائدات السندات الأمريكية والدولار بدلاً من ذلك، حيث تراجعت العقود الآجلة لشركة كومكس إلى أدنى مستوى لها يوم الخميس عند 1866.85 دولارًا أمريكيًا، بينما لامس الذهب الفوري أدنى مستوى له عند 1865.49 دولارًا.

ولكن بعد أقل من 24 ساعة، كانت صورة الوظائف في الولايات المتحدة تبدو مختلفة تمامًا.

في حين أظهرت جداول الوظائف غير الزراعية لوزارة العمل لشهر مايو بأكمله أن الولايات المتحدة أضافت 559000 وظيفة جديدة فقط – حوالي 115000 وظيفة أقل من توقعات الاقتصاديين – على الرغم من انخفاض معدل البطالة الشهري بمقدار ثلاث نقاط مئوية إلى 5.8٪. ويشير هذا إلى أن تعافي الوظائف لا يزال أمامه طريق طويل.

وفي الحال، بدأ المتحدثون في دور الأبحاث في تبني النظرية القائلة بأن الاحتياطي الفيدرالي لن يكون قريبًا من رفع أسعار الفائدة أو تخفيض 120 مليار دولار من السندات والأصول الأخرى التي كان يشتريها كل شهر منذ مارس 2020 لدعم الاقتصاد.

وبصرف النظر عن تفكك الحديث المتناقص، فإن الأحاديث المستمرة حول التضخم – التي تبدو شبه مبهمة حتى الآن بسبب عدم مبالاة بنك الاحتياطي الفيدرالي بالأمر برمته – قد تسببت أيضًا في هراء أهداف المراهنون على ارتفاع الذهب بالعودة إلى 1900 دولار.

مع تساوي كل الأشياء، فإن البيئة التضخمية الأعلى جيدة للذهب، والذي يُنظر إليه على أنه أفضل مخزن للقيمة في أوقات الاضطرابات المالية والسياسية.

ومع ذلك، ارتفع منافسو الذهب، الدولار وعوائد السندات، في الأشهر الأخيرة، بدلاً من ذلك على خلفية مؤشرات على ارتفاع التضخم، حيث يراهن المستثمرون على أن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيرفع أسعار الفائدة بشكل أسرع مما كان متوقعًا – وهو أمر أقسم ضده.

في حين يقر بنك الاحتياطي الفيدرالي بضغوط الأسعار الناشئة عن الاختناقات في سلاسل التوريد الأمريكية التي تكافح للتعامل مع الطلب في اقتصاد أعيد فتحه بعد شهور من قمع الوباء.

لكن لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة التابعة للبنك المركزي، برئاسة رئيس مجلس الإدارة جيروم باول، تصر على أن هذه الضغوط التضخمية “عابرة” وسوف تتلاشى مع تعافي الاقتصاد بالكامل من الوباء.

لقد قرر الجدل المتناقص مقابل العابر إلى حد كبير مصير الذهب منذ بداية العام، مع مزيد من القوة للأول حتى الآن.

ويبقى أن نرى ما إذا كانت جداول الوظائف غير الزراعية لشهر مايو ستغير هذا بشكل جذري في الأسابيع المقبلة.

كما قال إد مويا، المحلل لدى منصة أواندا للتداول عبر الإنترنت إن”التحرك في العوائد الحقيقية سحق أسعار الذهب لمعظم أيام الأسبوع، كما أن تقرير جداول الوظائف غير الزراعية لشهر مايو أوضح للأسواق أن تقرير أبريل لم يكن صدفة”.

وقال مويا إن أي تشديد من جانب بنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة أو تخفيضها سيتعين على الأرجح الانتظار حتى انعقاد المؤتمر الصيفي السنوي للبنك المركزي في جاكسون هول بولاية وايومنغ، والذي يعد بمثابة الكأس المقدسة لسياسته النقدية.

وقال مويا: “يجب التراجع عن الكثير من المراكز الهبوطية قبل الفشل في القطاع غير الزراعي حيث لن يرى بنك الاحتياطي الفيدرالي في أي مكان مستعدًا للحديث عن التناقص التدريجي”، مما يعزز الفكرة الجديدة.

وحتى ذلك الحين، يُعتبر الصبر هو السلعة التي يحتاجها جمهور الذهب للاستثمار فيها – باستثناء ذلك، فإن الموارد البديلة ستكون عدم الثقة والذعر والخوف.

أما في حالة النفط، فقد استقرت أسعار النفط الخام الأمريكي هذا الأسبوع عند أعلى مستوياتها منذ عام 2018 حيث أدى انضباط العرض من المنتجين وتعافي الطلب إلى مواجهة المخاوف بشأن طرح لقاح غير مكتمل لـكوفيد-19 في جميع أنحاء العالم.

ومن العوامل التي أدت إلى زيادة النفط هذا الأسبوع تباطؤ المحادثات بين الولايات المتحدة وإيران بشأن برنامج طهران النووي، مما قلل التوقعات بعودة النفط الإيراني غير الخاضع للعقوبات إلى السوق.

سوق الذهب وتقرير الأسعار
قامت العقود الآجلة للذهب لتسليم شهر أغسطس في كومكس بنيويورك بالتداول النهائي عند 1،894 دولارًا قبل عطلة نهاية الأسبوع، بعد تسوية تداول يوم الجمعة على ارتفاع 18.70 دولارًا، أو 1 ٪، عند 1،892 دولارًا للأوقية. وعلى مدار الأسبوع، انخفض بنسبة 0.7٪.

في حين استقر السعر الفوري للذهب، الذي يعكس التداولات في الوقت الفعلي في السبائك، على تداول يوم الجمعة عند 1891.12 دولار، بزيادة 20.34 دولار، أو 1.1٪. بينما انخفض بنسبة 0.7٪، على مدار الأسبوع.

كما يقرر المتداولون ومديرو الصناديق أحيانًا اتجاه الذهب من خلال النظر إلى السعر الفوري – الذي يعكس السبائك للتسليم الفوري – بدلاً من العقود الآجلة.

موجز عن سوق النفط وتقرير عن الأسعار
أجرى خام غرب تكساس الوسيط، وهو المؤشر القياسي للنفط الأمريكي، تداولًا نهائيًا قدره 69.41 دولارًا قبل عطلة نهاية الأسبوع، بعد تسوية تداول يوم الجمعة على ارتفاع 81 سنتًا، أو 1.2٪، عند 69.62 دولارًا.

في حين ارتفع خام غرب تكساس الوسيط بنحو 5٪، على مدار الأسبوع، بعد ارتفاع مايو بنسبة 4.3٪.

كما أجرى خام برنت، الذي يعمل كمعيار عالمي للنفط، تداولًا قبل عطلة نهاية الأسبوع عند 71.63 دولارًا بعد تسوية تداول يوم الجمعة مرتفعاً 58 سنتًا، أو 0.8٪، عند 71.89 دولارًا.

بينما صعد برنت 3.4٪، على مدار الأسبوع، بعد مكاسب مايو البالغة 3.7٪.

أجندة أسواق الطاقة القادمة

الاثنين 7 يونيو

تقديرات مخزون كوشينغ الخاص

الثلاثاء 8 يونيو

التقرير الأسبوعي لمعهد البترول الأمريكي عن مخزونات النفط.

الأربعاء 9 يونيو

تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية الأسبوعي عن مخزونات الخام

تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية الأسبوعي عن مخزون البنزين

تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية الأسبوعي عن مخزون نواتج التقطير
الولايات المتحدة – مؤشر مخزون النفط المقطّر الأسبوعي
أحدث إصدار:
03 يونيو 2021
حالي:
3.720M
تقدير:
-1.479M
سابق:
-3.013M

الخميس 10 يونيو

تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية الأسبوعي عن مخزون الغاز الطبيعي

الجمعة 11 يونيو

استطلاع بيكر هيوز (NYSE:BKR) الأسبوعي عن منصات النفط الأمريكية

Mahmoud Kotp

محلل فنى فى الاسواق المالية مع خبرة اكثر من 16 عاما فى مجال البورصات والاوراق المالية بالشركات الاوروبية والمصرية

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

        1. هيتم ارسالة اما افضل الشركات من الافضل تتابع الويبنار الاسبوعى للمناقشات كل يوم خميس الساعة 7.30 والويبنارات التعليمية الساعة 7.30 يوم الاثنين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى