اخبار وتحليلات اقتصادية
أخر الأخبار

أهم أحداث الأسبوع المقبل: اجتماع المركزي الأوروبي وبنك كندا

يستعد السوق العالمي لأسبوع جديد مليئ بالبيانات والأحداث الاقتصادية الهامة ويتابع قرارات البنوك المركزية المستمر على مدار شهر يونيو الجاري. حيث ننتظر الأسبوع المقبل اجتماع كل من بنك كندا والبنك المركزي الأوروبي للإعلان عن نهج السياسة النقدية المستقبلي. إلى جانب صدور بيانات التضخم الأمريكية التي تتمتع بأهمية كبرى بعد بيانات سوق العمل الأمريكي يوم الجمعة الماضية.

قرارات بنك كندا

يصدر بنك كندا قرار الفائدة والسياسة النقدية يوم الأربعاء المقبل في الساعة 2:00 م بتوقيت جرينتش. مع توقعات الأسواق بالإبقاء على معدلات الفائدة دون تغيير عند النسبة 0.25%. ويعقب بيان الفائدة المؤتمر الصحفي لمحافظ بنك كندا، ليعلق على محتويات قرار الفائدة.

ويعد بيان الفائدة من أهم أدوات التواصل مع المستثمرين بشأن السياسة النقدية. حيث يتمكنوا من خلاله معرفة القرارات الأخيرة المتعلقة بمعدلات الفائدة وتعليقات الاقتصاديين على الأوضاع الاقتصادية التي أثرت على قراراتهم، بالإضافة إلى تطلعاتهم الاقتصادية في المستقبل. ويترقب المتداولون تغيرات معدلات الفائدة لأنها من أهم العوامل المؤثرة على قيمة العملة.

اجتماع البنك المركزي الأوروبي

هذا فيما ننتظر صدور قرارات البنك المركزي الأوروبي حول الفائدة والسياسة النقدية يوم الخميس في الساعة 11:45 ص بتوقيت جرينتش عقب انتهاء اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك. ويعقبه المؤتمر الصحفي لمحافظ المركزي الأوروبي، كريستين لاجارد. والذي يركز عليه المستثمرون لتوقع قرارات السياسة النقدية المستقبلية أو أي تلميحات حولها.

ويصدر بيان السياسة النقدية من جانب صانعي السياسات لدى البنك المركزي الأوروبي. ويتم إصداره عقب تصويت اللجنة بشأن معدلات الفائدة والكثير من الأمور الاقتصادية الأخرى التي تؤثر بقوة على الاقتصاد. ويكون للتلميحات الجيدة حول الاقتصاد داخل البيان تأثير إيجابي على اليورو، بينما تؤدي التعليقات السلبية إلى الضغط على العملة.

وعقب صدور قرار الفائدة وبيان السياسة النقدية. يترأس محافظ المركزي الأوروبي مؤتمر صحفي حول السياسة النقدية، ويستقبل خلاله أسئلة الصحفيين حول الاقتصاد والقرارات المتخذة. وتعتبر التعليقات الإيجابية من قبل محافظ البنك إيجابية لليورو، بينما تؤدي التعليقات السلبية إلى انخفاضه.

بيانات التضخم الأمريكي

وفيما يخص البيانات الاقتصادية، تعتبر بيانات التضخم الأمريكي هى الأهم على المفكرة الاقتصادية للأسبوع المقبل. خاصة وأن بيانات التضخم عقب بيانات سوق العمل ستقدم صورة شاملة حول أداء الاقتصاد الأمريكي وبالتالي سيكون لها تأثير مباشر على قرارات البنك الفيدرالي الأمريكي.

ويصدر مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة يوم الخميس في الساعة 12:30 م بتوقيت جرينتش، ويعد هذا المؤشر هو الأوسع نطاقا لقياس التضخم. وتكمن أهميته في أنه يشير إلى معدلات التضخم التي تؤثر على الأسواق.

وفيما يتعلق بالسياسة النقدية، ينظر الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي إلى البيانات الصادرة عن معدلات التضخم بقيمتها الأساسية، ولكن يتم استثناء مكون أسعار الغذاء والطاقة. كما يفضل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي استخدام مؤشر الإنفاق الاستهلاكي الشخصي لأنه يعكس ما يقوم المستهلكين بشرائه فعليا خلال أي فترة.

Mahmoud Kotp

محلل فنى فى الاسواق المالية مع خبرة اكثر من 16 عاما فى مجال البورصات والاوراق المالية بالشركات الاوروبية والمصرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى