اخبار وتحليلات اقتصادية
أخر الأخبار

للمتداولين: إليكم أهم الأحداث المؤثرة بالسوق العالمي اليوم

وصل خام برنت إلى أعلى مستوى له وهو 70 دولارًا للبرميل قبيل اجتماع أوبك الأخير، وتستمر الأسهم في الارتفاع، ويظهر الجنيه الاسترليني مزيدًا من القوة وتشير المؤشرات الاقتصادية الأوروبية إلى الانتعاش. إليك ما يحرك الأسواق يوم الثلاثاء، 1 يونيو.

1. خام برنت يتخطى 70 دولارًا قبل اجتماع أوبك
ارتفعت أسعار النفط الخام بشكل حاد يوم الثلاثاء، مع تجاوز خام القياس الدولي برنت 70 دولارًا للبرميل، وسط تفاؤل بشأن توقعات نمو الطلب مع تعافي الاقتصاد العالمي قبل اجتماع كبار المنتجين.

بحلول الساعة 6:30 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، ارتفع الخام الأمريكي بنسبة 3٪ إلى 68.28 دولارًا للبرميل، بينما ارتفع خام برنت بنسبة 2.3٪ إلى 70.88 دولارًا أمريكيًا، مسجلاً أعلى سعر له خلال اليوم منذ 8 مارس.

في حين نما نشاط المصانع في الصين في مايو بأسرع وتيرة في عام 2021 حتى الآن، وسرعان ما حذت أوروبا حذوها، مع توسع نشاط التصنيع في منطقة اليورو بوتيرة قياسية في مايو (انظر أدناه)، مما يشير إلى أن الانتعاش الاقتصادي في أكبر مستهلكي النفط في العالم كان يسير بشكل جيد على الطريق.

بالإضافة إلى ذلك، بدأ موسم القيادة في الولايات المتحدة خلال عطلة نهاية الأسبوع في يوم الذكرى، حيث قفز الطلب على البنزين في الولايات المتحدة يوم الأحد بنسبة 9.6 ٪ فوق متوسط ​​أيام الأحد الأربعة السابقة، وهو أعلى طلب يوم الأحد منذ صيف عام 2019، وفقًا لشركة التتبع جاز بودي.

ومن المقرر أن تجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، المجموعة المعروفة باسم أوبك +، في وقت لاحق اليوم. ومن المتوقع على نطاق واسع أن يواصل الكارتل التخفيف تدريجياً من قيود إمدادات الوقود كما هو مخطط له خلال الشهرين المقبلين، خاصة بعد أن قدرت إحدى لجانه أن تخمة النفط التي تراكمت خلال الوباء قد تلاشت تقريبًا، وأن المخزونات ستنخفض بسرعة في النصف الثاني من العام.

قررت أوبك + في أبريل إعادة 2.1 مليون برميل يوميًا من الإمدادات إلى السوق من مايو إلى يوليو، وتوقعت اللجنة الفنية المشتركة للمجموعة أن تنخفض المخزونات بما لا يقل عن مليوني برميل يوميًا من سبتمبر إلى ديسمبر.

وتُعتبر الزيادة المحتملة في الإنتاج الإيراني هي الأمر الوحيد المنغص، حيث تواصل الدولة الخليجية والقوى العالمية التفاوض بشأن الخطوات التي يجب أن تتخذها طهران فيما يتعلق بأنشطتها النووية للعودة إلى الامتثال الكامل للاتفاقية النووية لعام 2015.

في حين قال المحللون لدى مؤسسة أي إن جي في مذكرة بحثية “ستبحث السوق أيضًا عن أي تلميحات من المجموعة حول ما قد تفعله بالإمداد بعد يوليو. كما تظهر ميزانيتنا العمومية أيضًا أن المجموعة لديها مجال لزيادة الإنتاج في وقت لاحق من هذا العام، على الرغم من احتمالية زيادة الإمداد الإيراني “.

اقرأ: عاجل: النفط عند قمة عامين، أين تتجه الأسعار بعد أوبك؟

2.ضبط الأسهم لبدء الشهر الجديد بشكل إيجابي
من المقرر أن تفتتح الأسهم الأمريكية تعاملاتها على ارتفاع يوم الثلاثاء، لتبدأ الشهر الجديد بتفاؤل مع تعزيز الانتعاش الاقتصادي العالمي.

بحلول الساعة 6:30 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، ارتفعت العقود الآجلة لمؤشر داو جونز بمقدار 170 نقطة، أو 0.5٪، عند أقل بقليل من 34700، وارتفعت العقود الآجلة لمؤشر إس أند بي 500 بنسبة 0.4٪، وارتفعت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك 100 بنسبة 0.4٪.

كما ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي الرائد بما يقل عن 2٪ في مايو، بينما ارتفع مؤشر إس أند بي 500 ذو القاعدة العريضة بنسبة 0.6٪، مسجلاً بذلك الشهر الإيجابي الرابع على التوالي. في حين اكتسب مؤشر ناسداك المركب ثقيل التكنولوجيا ما يزيد قليلاً عن 2٪ الأسبوع الماضي ليحقق أفضل أداء أسبوعي له منذ أبريل، لكنه خسر فعليًا 1.5٪ في مايو، محطمًا بذلك سلسلة انتصارات استمرت 6 أشهر.

أما في أوروبا، فقد صعد مؤشر داكس في ألمانيا إلى أعلى مستوى له على الإطلاق، بينما وصل كاك 40 في باريس إلى أعلى مستوى له في 52 أسبوعًا، كما فعل مؤشر ستوكس 600 واسع النطاق.

كما تتزايد الثقة بشأن قوة التحسن الاقتصادي العالمي، مدعومة بمطالبات البطالة لأول مرة في الولايات المتحدة، أكبر اقتصاد في العالم، والتي انخفضت إلى مستوى منخفض جديد للوباء الأسبوع الماضي.

ويضع هذا تقرير التوظيف ليوم الجمعة لشهر مايو في بؤرة التركيز بشدة، حيث يتوقع المستثمرون أن يظهر هذا الضعف غير المتوقع الذي شهدناه في أبريل لمرة واحدة، عندما تم إنشاء 266000 وظيفة فقط، أي أقل بكثير من المليون أو نحو ذلك المتوقع.

ومن المتوقع أن يضيف الاقتصاد 650 ألف وظيفة جديدة في مايو، لكن الاقتصاد لا يزال أقل من 8 ملايين وظيفة عما كان عليه قبل الوباء.

وقد انتهى موسم الأرباح الفصلية إلى حد كبير، ولكن تم تعيين زووك فيديو كميونيكاشنز (ناسداك: ZM) وهيوليت باكارد إنتربرايز (بورصة نيويورك: HPE) للإبلاغ عن النتائج بعد الجرس.

3. موعد إعلان مؤشر مديري المشتريات التصنيعي من معهد إدارة الإمدادات
بينما سيكون تقرير الوظائف لشهر مايو يوم الجمعة هو المؤشر الاقتصادي الرئيسي الذي تم إصداره هذا الأسبوع، وقد يحدد نغمة السوق لشهر يونيو، سيتم أيضًا دراسة إصدار مؤشر مديري المشتريات التصنيعي لمعهد إدارة الإمدادات لشهر مايو في الساعة 10 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (15:00 بتوقيت جرينتش) بعناية فائقة.

في حين أن انتعاش التوظيف أمر حاسم في تحديد سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي، فقد اهتزت الأسواق أيضًا بسبب القفزات الأخيرة في تفويض البنك المركزي الآخر والتضخم.

كما ارتفعت نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية إلى رقم سنوي قدره 3.1٪ في أبريل، وهو أعلى بكثير من الهدف الاسمي للاحتياطي الفيدرالي عند 2٪، وجاء ذلك عقب ارتفاع أسعار المستهلكين إلى 4.2٪ الأسبوع السابق.

وبالتالي، بينما ستتم دراسة رقم مؤشر مديري المشتريات الرئيسي ومكون التوظيف بلا شك، يمكن أن يكون هناك مزيد من التركيز على مكون الأسعار المدفوعة. وقد استقر هذا عند 89.6 في أبريل، وهو مستوى قياسي أعلى بكثير من القمم السابقة في العقد الماضي. ومن المتوقع أن يأتي بقراءة مماثلة في وقت لاحق من يوم الثلاثاء، لكنه فاق التوقعات أيضًا خلال الأشهر الـ 13 الماضية.

4. ارتداد التصنيع الأوروبي
ربما تكون أوروبا قد تضررت بشدة من جائحة كوفيد-19، ولم يساعدها التزايد البطيء لبرنامج التطعيم الخاص بها، لكن البيانات الأخيرة تشير إلى أن تعافي المنطقة يسير على قدم وساق.

فقد توسع نشاط التصنيع في منطقة اليورو بوتيرة قياسية في مايو، حيث ارتفع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي النهائي لشركة أي اتش إس ماركيت إلى 63.1 في مايو من 62.9 في أبريل، أعلى من التقدير الأولي 62.8 “فلاش” وأعلى قراءة منذ بدء المسح في يونيو 1997.

في حين وصل مؤشر مديري المشتريات الألماني للتصنيع، الذي يمثل حوالي خمس الاقتصاد، إلى 64.4، وهو أقل من أعلى مستوى سجله في مارس 66.6، لكنه ارتفع من القراءة “السريعة” عند 64.0، في حين ارتفع نظيره الفرنسي إلى 59.4 من 58.9 في أبريل، وهو أعلى مستوى منذ سبتمبر 2000.

ولا تزال الاضطرابات الناجمة عن جائحة فيروس كورونا العالمي لها تأثير كبير على سلاسل التوريد، وارتفع مؤشر أسعار المدخلات إلى 87.1 من 82.2 في أبريل، وهي أعلى قراءة مسجلة بسهولة.

ومع ذلك، من غير المرجح أن تجذب هذه الضغوط التضخمية انتباه صانعي السياسة في البنك المركزي الأوروبي، كما هو الحال في مجلس الاحتياطي الفيدرالي، حيث لا تزال مستويات التضخم قريبة من هدفها على الرغم من سنوات السياسة النقدية المتساهلة للغاية.

إضافة إلى الأخبار الجيدة، تراجعت البطالة الألمانية أكثر من المتوقع في مايو، حيث انخفضت بمقدار 15000، حيث قامت الشركات بتوظيف المزيد من الموظفين في ضوء التعافي في أكبر اقتصاد في أوروبا بمساعدة تخفيف إجراءات الإغلاق.

5. ارتفاع الجنيه الإسترليني إلى أعلى مستوى له في 3 سنوات
أصبح الطلب على الجنيه الإسترليني الآن، وبعد سنوات من كونه الطفل غير المحبوب للعملات الأجنبية، حيث يراهن التجار على أن طرح لقاح كوفيد-19 المثير للإعجاب في المملكة المتحدة سيؤدي إلى انتعاش اقتصادي صحي وسريع.

فقد ساعد تدفق الطلبات الجديدة على دفع زيادة قياسية في نشاط التصنيع البريطاني الشهر الماضي، حيث ارتفع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي أي اتش اس ماركيت/ سيبس إلى 65.6 في مايو من 60.9 في أبريل. أعلى مستوى له منذ بدء الاستطلاع في عام 1992.

في حين صرح بنك إنجلترا الشهر الماضي إن خامس أكبر اقتصاد في العالم في طريقه للنمو بنسبة 7.25٪ في عام 2021، وهو أسرع معدل له منذ الحرب العالمية الثانية، بعد انكماش بنحو 10٪ العام الماضي.

في الساعة 6:30 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (10:30 بتوقيت جرينتش)، تم تداول زوج العملات الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي عند 1.4188، أدنى بقليل من الذروة 1.4247 التي وصل إليها في وقت سابق من الجلسة، وهو أقوى مستوى منذ أبريل 2018. ويأتي الانخفاض من القمة بعد دعوات لتأجيل إنهاء قيود كوفيد في إنجلترا في 21 يونيو وسط تحذيرات من موجة ثالثة، حيث صرح البروفيسور آدم فين، وهو عالم ينصح الحكومة، بأن نجاح برنامج التطعيم في المملكة المتحدة لا يعني أن المعركة مع كوفيد قد انتهت. ومع ذلك، في حين أن اكتشاف نوع من الفيروس شديد الانتقال من الهند يمثل خطرًا، قال رئيس الوزراء بوريس جونسون إنه لا يوجد سبب قاطع لتأخير تخفيف الإغلاق.

6- الليرة التركية
فيما ضعفت الليرة التركية مرة أخرى اليوم، مع توقعات بهبوطها لـ 9 ليرة تركية لكل دولار أمريكي.

اقرأ: عاجل: أنباء سارة لسوق العملات الرقمية، من الصين هذه المرة

7- العملات الرقمية
تراجعت بتكوين بعد محاولات الارتفاع يوم أمس، وتظل السلبية غالبة على المدى القصير بسبب خسارة المتوسط المتحرك لـ 200 يوم عند سعر 40 ألف دولار.

ويمثل المتوسط المتحرك قوة التجاذب بين البائعين والمشترين، وخسارته على المدى القصير دلالة على غلبة البيع، رغم وجود بعض الأنباء الإيجابية في السوق.

وترتفع بعض العملات البديلة بقوة منها: كاردانو ADA/USD، وبوليجون MATIC/USD، وريبيل XRP/USD.

اقرأ لتعرف الأسباب:

هذه هي العملة الرقمية الأفضل بين الصغار، فما سرها؟

عاجل: حكم قضائي يمنح الريبل التفوق على”دوجكوين” إيلون ماسك

عاجل: أنباء سارة لأكبر عملتين رقميتين في العالم

9- سعر الذهب
ارتفع الذهب صباح اليوم وصولًا لأعلى المستويات في قرابة 5 أشهر، ثم عاد أدراجه مع قوة شهية المخاطرة في جلسة افتتاح الأسبوع والشهر بالولايات المتحدة.

ولكن مع السياسات الميسرة، والفائدة الصفرية، وبيانات الاقتصاد الكلي المتراجعة، والميزانية المهولة التي تستعد إدارة بايدن لإقرارها، تظل حظوظ الذهب من الناحية الأساسية إيجابية. ولكن ربما يكون للفنيات ولعوائد سندات الخزانة الأمريكية رأي آخر في ارتفاع الذهب.

Mahmoud Kotp

محلل فنى فى الاسواق المالية مع خبرة اكثر من 16 عاما فى مجال البورصات والاوراق المالية بالشركات الاوروبية والمصرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى