الرئيسية / تحليلات الاسواق المالية / عملات رقمية / بدخول سورس وروكفيلر لفضاء العملات المشفرة، هل هذا الوقت الأمثل لتدخل أنت أيضا؟

بدخول سورس وروكفيلر لفضاء العملات المشفرة، هل هذا الوقت الأمثل لتدخل أنت أيضا؟

تتحرك سوق العملات المشفرة حاليا نحو نضج أكبر. ومع ذلك التحرك تنضم إلى السوق الناشئة مجموعة مع الأفراد والكيانات التي شككت فيها سابقا، من أمثال: جورج سوروس، وعائلة روكفيلر.

ودعا جورج سوس العملات المشفرة في يناير الماضي بالفقاعة، خلال خطاب ألقاه في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس. فصدر في مطلع هذا الأسبوع تقرير من بلومبرج يفيد بأن صندوق سورس لإدارة الأصول المقدر بـ 26 مليار دولار، يخطط لدخول سوق الأصول المشفرة.

بينما جاء التحرك مختلفا من “Venrock” ذراع رأس المال الاستثماري لعائلة روكفيلر. فدخلت Venrock في شراكة مع CoinFund، الغرض من تلك الشراكة هو مساعدة أصحاب المشروعات الناشئة على تدشين أعمالهم على شبكات سلسلة الكتل “بلوكشين”. في سياق متصل، صرح ديفيد باكمان أحد شركاء شركة Venrock، لمجلة فورتشن: “أردنا الدخول في شراكة مع ذلك الفريق الذي يعمل على تسهيل الاستثمارات، ويساعد في هندسة عدد من مختلف اقتصاديات العملات المشفرة، ومشروعات الرموز (توكين) المشفرة.”

لا يدخل هؤلاء المساهمين الجدد لسوق العملات المشفرة دون إحداث ضجة. فكتب الرئيس التنفيذي لعملة كاردانو تشارلز هوسكنسون تغريدة على موقع تويتر، قال فيها: “يدخل لفضاء العملات المشفرة الآن: روكفيلر، وسورس، وأموال الروتشيلد… يبدو بأن القواعد التنظيمية ستصبح أكثر مرونة.”

ويجب أن ننوه إلى أن تغريدة هوسكنسون سلكت طريق سليم بإشارته لأموال عائلات سورس وروكفيلر، وأموال الروتشيلد، فهو يشير إلى حصة لهم في (OTC:صندوق بورصة بتكوين الاعتمادي) . فقامت شركة روتشيلد الاستثمارية في 2017 بشراء حصة في ذلك الصندوق الاعتمادي، وتسببت حينها تلك الأنباء في تحريك السوق للأعلى، لحين جاء الإفصاح عن أن تلك الشركة لا علاقة لها بأسرة الروتشيلد.

هل يمكن أن يلحق بهؤلاء وارن بافيت، ويركب هو الآخر في ركاب العملات المشفرة؟ صدرت عنه تصريحات منه في يناير، تفصح عن اعتقاده بأن: “العملات المشفرة ستنتهي نهاية سيئة،” ولكن بالنظر إلى سورس لم يكن هو الآخر أكبر مشجعي ومحبي العملات المشفرة.

فماذا يعني أن يزداد عدد المنضمين من السوق والمؤسسات التقليدية لفضاء الأصول الرقمية؟ يرغب الكثيرون أن يساهم ذلك في إعادة أسعار العملات المشفرة إلى الذروات التي بلغتها في نهاية العام 2017. رغم هذا، في الوقت الحالي، لم تنل الرموز الأشهر والأكثر شعبية مثل: (بتكوين)، وإيثيريم، وريبيل أي دفعة للأمام. في الواقع، نرى العملة الأكثر شهرة بتكوين التي اعتادت التحليق فوق مستويات عالية، يقف تداولها الآن تحت مستوى 7,000 دولار، وتقف إيثيريم بالكاد أعلى 400 دولار، وريبيل هي الأخرى أدنى قليلا من 0.51 أثناء كتابة هذا المقال.

BTCUSD Weekly

BTCUSD Weekly

يشغل ديفيد سيجيل منصب الرئيس التنفيذي لمشروع Pillar الذي أسسه. ويشرح لنا بأننا ما نزال في مرحلة عدم اليقين بشأن القواعد التنظيمية في الولايات المتحدة وأوروبا. ويعتقد بأن هذا الضباب سيتبدد وينكشف لنا واحد من أمرين: إما أن تكون تلك القواعد في صالح السوق الحرة، أو في صالح واضعي القواعد الذي يرغبون في ترويض العملات المشفرة وحبسها في نصوص القواعد والتنظيميات الضيقة.

“لو أعلنت الهيئات التنظيمية قرارها بترك الأمر للسوق لتنظيم نفسه، عندها سيعود هؤلاء الذين غادروا في المقام الأول، وستعود خطانا على طريق الـ 1 تريليون دولار من الأصول المشفرة. على الجانب الآخر، لو أجبرت الهيئات التنظيمية العملات المشفرة على الخضوع للقواعد التنظيمية القائمة بالفعل والسارية على الأصول التقليدية، أعتقد حينها بأننا سنشهد دخول كبار المستثمرين التقليديين من أمثال سوروس، وصناديق تمويل التقاعد، وصناديق تحوط المخاطر، وعندها ستتجاوز قيمة السوق التريليون دولار.”

ساهم جابرييل جيانكولا في تأسيس qiibee ويشغل منصب الرئيس التنفيذي لها. يضيف أن روكفيلر وسورس يعدان أسماء ذات شرعية. وعليه، فدخولهم فضاء العملات المشفرة يعد أمرا إيجابي، إذ أنه يعطي شعورا بالثقة في فئة الأصول الرقمية لمن هم أقل مركز من المستثمرين. فتلك الأسماء المعروفة لن تلوث يديها بالدخول في فئة استثمارية ليست آمنة، وبدون أن يكون لهم من وراءها كم مهول من الأرباح.

جون فرازير أحد مؤسسي، وكبير موظفي الاتصالات بمؤسسة DAV ، وهي منصة على سلسلة الكتل للنقل. يقول فرازير لا شك في أن مشاركة هؤلاء المستثمرين جاءت بعد سنوات من مراقبة سوق العملات المشفرة، وتربصوا للفرصة الملائمة لدخول السوق. ويضيف:

“لو دخل سورس بالفعل سوق العملات المشفرة الآن يعني أن تلك السوق وافقت مجموعة من المعايير التي يضعها للدخول في استثمار. فيدل ذلك على شعوره بأن هناك ربحا كبيرا يمكن تحقيقه في ذلك السوق. وبدخول أسماء كبيرة ومعروفة من المستثمرين سيكون هذا بمثابة إشارة إلى مؤسسات تحوط المخاطرة مثل الصناديق السيادية التي لديها تريليونات الدولارات، إشارة بأن هذا السوق يمكن التحقيق الكثير منه. وفي الوقت الحالي، ستختبر العملات المشفرة تحولات كبرى من حيث: الاستخدام والقيمة.”

بدأت المؤسسات الذكية، وذات المكانة المحترمة في: “اعتبار أن الدخول الآن عظيم” فهذا الوقت المناسب للدخول والشراء، هكذا يضيف مايك هاجين المؤسس والرئيس التنفيذي لـ Mainframe، طبقة مراسلات في الويب. يعتقد بأن هذا أمرا عظيم على أي حال، لأنه يزيد من قيمة رؤوس أموال الشركات المساهمة في تكنولوجيا سلسلة الكتل (بلوكشين)، وهذا سيعود على الصناعة بمزيد من الأموال التي ستستخدم في الأنشطة الإبداعية، وتجلب المزيد من التمويل.

أضحى واضحا أن التقليديين من أمثال سورس، الذين اعتادوا نبذ الأصول المشفرة علانية، يعودن الآن أدراجهم، كما يشير دارفين كورنياوان أحد مؤسسي والمدير التنفيذي لـ Crowdvilla. وتقول نظريته: من المجهد أن تظل مربوطا بتحركات سوق المال، إذا كانت خطى التغيير في هذا السوق كبيرة.

ولكن لم هذا الاهتمام المفاجئ؟ يعتقد كورنياوان بأن أمثال سورس يرغبون بتحقيق ربح، ولكن ما يفعلونه يمثل أكبر من ذلك. فتعتبر هذه فرصة للاستثمار في الاقتصاد العالمي المستقبلي الشامل، والعادل، والمقدر للمجتمع.

“بوجود لاعبين كبار مثل سورس يدخلون فضاء العملات المشفرة، يعتبر هذا تبرئة لساحة مجتمع مستخدمي ومتداولي العملات المشفرة، الذين آمنوا بالقدرات التحولية لفئة الأصول الرقمية. واصبح واضحا أن هؤلاء التقليديين قرروا أخيرا اللحاق بالسوق، فقدرات العملات المشفرة لا يمكن تجاهلها بعض الآن.”

يرى البعض هذه التغيرات على أنها فتحت الباب الزمني المناسب تماما لدخول السوق. ويقول نويل تشاندلر أحد مؤسسي والمدير التنفيذي لـ Clinicoin حسب اعتقاده فدخول سورس جاء بسبب رؤيته لأن الفرصة سانحة. فيضيف: “ما يعنيه هذا لسوق العملات المشفرة هو امتلاك هذا السوق أهلية أكبر اعطاه إياها اللاعبون التقليديون، وهي إشارة أيضا على أن العملات المشفرة باقية.”

عن admin

خبرة بالتداول فى اكبر الشركات فى مصر واوروبا لاكثر من 15 عاما

شاهد أيضاً

هل ستنجح الجهات التنظيمية في السيطرة على سوق العملات الرقمية؟

بعد النمو والازدهار الكبير الذي حققه سوق العملات الرقمية خلال العام الماضي، ومع التراجع الكبير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *