فن قراءة التشارت (3)

فن قراءة التشارت

 

الفن موهبة قد توجد عند البعض وقد لا توجد
العلم يمكن تعلمه
خلونا في قراءة الشاشة كعلم

………………………………………
الميكر بيطلع السوق وبينزله على كيفه
وهو أثبت لنا دائما قدرته على تغيير اتجاه السوق
مهما كان البورصجية متفائلين أو العكس
هو متحكم تماما في الجمهور ولذلك يسميه القطيع
هذه التسمية تعكس ثقته في نفسه واستعلائه على خلق الله
مفيش مشكلة
هو مسمي الجمهور قطيع لأنه يسوقه كمايرغب
يمين يمين . . وشمال شمال . . . وقف قف
أطلع ياسمسم . . انزل ياسمسم . . عرّض ياسمسم
……………………………………… ….. ……..
والعصا التي يسوق بيها الميكر السوق هي العروض والطلبات والحواجز ( ونسميها السندات)
يوجه الميكر السوق ويقوده بالتحكم في العروض والطلبات
يمكن لك وفي بداية الجلسة أن تضع العروض والطلبات أمامك على الشاشة ومرتبة
الطلبات مرتبة تنازليا
أعلى طلب في البداية وله أولوية الشراء عن بقية الطلبات
العروض مرتبة تصاعديا
أقل عرض في البداية وله أولوية البيع عن بقيةالعروض
……………………………………… ….. ………………………..
الميكر يضع طلباته وعروضه وسط طلبات وعروض خلق الله
ولا يمكن أن نميزها
وبكميات صغيرة ولكنه يسوق بها السوق أمامه
……………………………………… ….. ……………………….
لو الميكر عايز يطلع بالسوق . . . كل شوية يشتري من العروض
اللي هي أصلا بتاعته
وياخد معاها شوية أسهم من بتوع الناس
ومش خايف لأنه ها يبيعهم تاني على سعر أغلى
لكن حتى لا يفقدالسيطرة على صعود السوق
مضطر يعطي الطلبات حتى يهدئ من نهم الشراء
وممكن الطلبات دي كمان جزء كبير منها بتاعه
وهذا يسمى التدوير
يبيع ويشتري من نفسه ولنفسه
لكن في النهاية لو عايز يطلع بالسوق
لازم الشراء يكون من العروض أكثر
ونشوف التنفيذات على الشاشة من العروض
ونلاقي العمليات التي تتم من سعر العروض أكثر عددا من التي تتم بسعرالطلبات
انظرللتنفيذات
وعد 10تنفيذات متتالية وشوف كام منهم تم بسعر العرض وكام منهم تم بسعر الطلب
لازم واحد فيهم يكون ضعف التاني أو أكتر والنسبة عادة 1:2
أقل من كده . . ارجع تاني وعد مرة تانية من الأول
ونفس الشرح السابق بس العكس لو عايز ينزل بالسوق
……………………………………… ….. …………………………..
عد 10 تنفيذات متتالية
لو أغلب التنفيذ يتم بسعر الطلب . . . السوق نازل
لو بسعر العرض . . . السوق طالع
والسوق نازل وطالع لها معاني كتيرة ومختلفة
أنا أقصد بالسوق طالع في هذا الموضع الربع ساعة القادمة




هذا ما أفهمه من ميكانيكية البورصة وآلياتها
وقد أكون موفقا في الفهم أو . . .
السوق يسيطر عليه ميكر
ويستخدم برامج حديثة لتتبع عمليات الشراء والبيع والتسويات
وهو له دراية وسيطرة على كل العمليات التي تتم
إلافي بعض الظروف
وهو يقرأ السوق جيدا ويستفيد من اتجاه الحركة
ويدفع السوق أمامه ويقوي من عزمه
هو لا يخلق حركة السوق
لكنه يشد من أزرها ويستفيد منها
هو يكتشف اتجاه السوق ومن ثم يستفيد
هو لا يستطيع الصعود بسوق تضافرت عليه دوافع الهبوط
ولا يستطيع الهبوط بسوق تجمعت له عوامل الصعود
ولكنه يستطيع الدفع في الاتجاه الحادث
يدعم الصعود أو يدفع الهبوط
ويستفيد , ويضبط تردده مع تردد السوق ويتواءم معه ولا يناقضه
هو كالمصارع يستفيد من حركة وقوة خصمه ويستخدمها ضده
أيضا هناك الدببة
وهم من باعوا في العالي
ويريدون الشراء من الواطي ويدفعون السوق نزولا
وهناك الثيران
وهم من اشتروا في الواطي ويريدون الصعود بالسوق للبيع
الدببة ترغب في الشراء من تحت وتدفع السوق للنزول
والثيران تريد أن تبيع فوق وتدفع السوق للصعود
والمباراة بينهما دائرة كل يوم وطوال الجلسة
ومن يفز يحرك السوق في اتجاه مصلحته
وهم يتبادلون الأدوار
فالدب حين يشتري يتحول لثور
والثور حين يبيع يتحول لدب
مع احترامنا للجميع , أعزكم الله
ولكن هذه هي المصطلحات المستخدمة
……………………………………… …..
حينما يريد الدببة الهبوط بالسوق
فإنهم يستخدمون العرض
يزيدون من العرض
ولإجبار الناس على الشراء منهم ليهبط السوق
يخفضون الأسعار
يخفضون الأسعار ليشتري الناس ويهبط السوق
فإذا بدأ السوق يهبط فعلا
يأتي الشعب الغلبان وهو في حالة من الفزع
ويشارك في البيع تخلصا من السهم الهابط خوفا من هبوط أكثر
فينخفض السعر أكثر , ويصبح مغريا للبعض فيشترون
ثم يفزعون في اليوم التالي ويبيعون
ويبدأ الدببة في الشراء من الأسعار التي تحلو لهم
وعندما يكتفون ويرضون يتحولون لثيران تدفع في اتجاه الصعود
ويبدأون في استخدام قوة الطلب ويشترون وبصعدون بالسوق
وهكذا أخي
كل عملية بيع أمامها عملية شراء
لكن واحد فيهم فاهم والثاني مش فاهم
السوق هابط والفوليوم عالي = بياع دببة ترغب في الهبوط ويعرضون + بياع من
الجمهور في حالة من الخوف ويحاول البيع لتقليص الخسائر + مشتري طمعان في أن
هذا هبوط طارئ وسيتحسن السهم من الغد
مثال :
الجوهرة في نزول , فمن يشتري ومن يبيع ؟
ومن اشتراها اليوم على 12.00 , ماذا كان يتوقع ؟
ولو رآها ب 11.00 فهل يشتري ليحسن المتوسط ؟
ولو رآها بعشرة ورايحة ل ثمانية , ألن يبيع لينقذ ال 85 % الباقية
ومن يراها بعشرة , ورآها من قبل ب 14.00 ألن يجدها مغرية ويشتري منه خاصة لو كان خارج السهم وعنده سيولة؟
الدببة والثيران مصطلح غربي نحن نستخدمه للتوضيح فقط
وهكذا تصعد البورصة وتهبط
وفي مناطق سعرية معينة
يتم دفع أخبار أو معلومات للجمهور لتوجيهه لشراء أو بيع باستخدام وسائل الإعلام
سيدي كرير يخشى من فزع الناس من الهبوط ويخشى خروج جماعي من السهم
سيدي كرير يدفع للأخبار يتقييم شركة كذا للسهم ب 34 ليطمئن الجمهور
هذه هي الأخبار التي يستخدمها الميكر
أين كان هذا التحليل والتقييم , ولماذا الآن ؟؟؟
هذا شغل الميكر , يحرك البورصة بضغط العرض والطلب . . . والأخبار

 

من أخطاء المضاربين :
يقع بعض المضاربين في فخ يقع فيه المتعاملون في البورصة
دون أن ينتبهوا له . حينما يرى في محفظته سيولة , يسرع بتحويلها لأسهم
وعند انخفاض سعر سهم باعه وربح فيه , يعود له وبسرعة
أحيانا يكون هذا صوابا , وأحايين كثيرة خطأ
من لديه سيولة في محفظته يتأنى في الدخول ويتخير السمكة الجيدة
تعجل الدخول ثانية ليس حكيما
قد تتاح لك فرصة ولا تجد لديك مالا تنتهزها
إذا خرجت من سهم فاصبر وتريث
وبعض الأسهم تدخل قناة عرضية , وهي التي يسمح فيها بشراء مابعته
بيع عن المقاومة وشراء عند الدعم
لكن فيما عدا ذلك
نتريث عند الشراء ونطول بالنا فقد تسنح اليوم فرصة ولاتجد لديك مايسعفك
والفرص هن من أمثال سهم يصعد ويغلق يوميا أب
تدخل وتنام والعداد بيعد وتحمد الله وتشكره وتتصدق
الفرص لا تظهر كل يوم, وقد تطول المسافة بينها
لكن الفرصة هي ما يضاعف مالك وينميه
الشغل اليومي ده مصاريف كويسة بس مش هي الشغل الصح
الشغل الصح في مضاعفة استثمارك
أرى البعض عند السمسار يضارب كأنه في فيلم حرب الكواكب
أصبحت المضاربة إدمان , يخسر ويضحك ويكسب ويتجهم
ما يهمه هو أن يبيع ويشتري وبسرعة
كأنه يطلق النار على سفينة فضائية معادية
أظن الوضع غير ذلك.
نحن في عمل ونشاط شرعي ويجب أن نحسنه ونتقنه
لسنا داخل لعبة
نحن ندير أموالنا بدلا من أن نضعها في البنوك
ويجب أن نحسن إدارتها
لسنا في لعبة. نحن في عمل جاد هادئ
يحتاج العاقل الصامت المرن
القوي الملاحظة المتمكن


عن admin

Mahmoud Ktop
خبرة بالتداول فى اكبر الشركات فى مصر واوروبا لاكثر من 15 عاما

شاهد أيضاً

فن المضاربة

  فن المضاربة إن الشراء خلال فترة زمنية قصيرة (مابين يوم إلى 3 أسابيع) لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *